عبدالرقيب عبدالوهاب: الجمهورية أو الموت
عبدالرقيب عبدالوهاب

الساعة 09:24 مساءاً

ولد عبدالرقيب عبدالوهاب في 28 يناير 1943م (قرية ذلقيان – ذُبحان – الحُجَريّة – محافظة تعز).
تلقى علومَه الأوليةَ في قريتِه، ثم انتقل إلى مدينة عدن؛ حيث درس الابتداتية والإعدادية في إحدى مدارس “الأحرار اليمنيين”، وعمل حينها -إلى جانب دراسته- في إحدى المطابع لتوفير لقمة العيش، ولمّا قامت الثورة اليمنية في سبتمبر 1962م انتقل إثرها إلى مدينة صنعاء والتحق بالجيش الجمهوري وشارك في الكثير من معاركِ الدفاع عن الثورة ثم سافر إلى مدينة القاهرة، والتحق بالكلية الحربية وتخرّج منها سنة 1964، كما حصل على دورتين عسكريتين في الصاعقة والمظلات.
وبعد عودته إلى صنعاء عُيِّن قائدًا لمدرسة الصاعقة, ثم قائدًا لقوات الصاعقة، ثم رئيسًا لهيئة الأركان العامة سنة 1968م، إضافة إلى عمله السابق.
ومما يقتضي التنبيهُ إليه في مسيرة هذا البطل ونُبُوغِهِ أنها لُخّصت في زمن قياسي محدود وعصيب، منذ 1962 إلى 1969، فجسدت بذلك كل معاني الصدق والإيمان والإخلاص والتضحية.
وشكلت مرحلةَ نضالِه ووعيهِ القومي وإيمانه بقضيته الوطنية التي دافع عنها فكان مناضلًا وفدائيًّا حقيقيًّا بَذَل روحَه في سبيل حلمه بوطن آمَن به مُنكِرًا كل ما عداه من الولاءات الضيقة والدعاوى المناطقية.
في تاريخ 27 نوفمبر 1967م وبقيادة الجنرال “بوب دينار” والجنرال “كوندي” وفلول الإمامة، فُرِضَ حصارٌ على العاصمة صنعاء، عُرف باسم (حصار السبعين يوما) لغرض إجهاض الثورة والنظام الجمهوري.
كانت بعض أرياف وضواحي صنعاء قد وقعت في يد الطرف المُعادي للثورة، والكثير من أصحاب الرتب والمناصب الكبيرة من الضباط والقيادات قد فرُّوا منها، بحيث أنه تم لهؤلاء “الجنرالات وفلول الإماميين وعملائهم” التمكن من اختراق مشارف صنعاء، بل وتمكنت جبهة (قاسم منصّر) من احتلال “قرية الدجاج” غرب (مصنع الغزل والنسيج).
مما دعا الثوارَ مِن أصحاب الرتب الصغيرة من الضباط المؤمنين بحتمية الثورة إلى تشكيل قيادةٍ لمواجهة الحصار، وطلب الغوث والمدد من رجال المدن في (تعز – إب – الحديدة) وغيرها من المحافظات، وتمت تعبئة شباب هذه المدن عن طريق ما عُرفت بالمقاومة الشعبية والقوات الشعبية ونقابات العمال، ليشقوا طريقهم إلى صنعاء.
وكان لمدينة الحديدة دورٌ بارزٌ في استقبال الشباب المناصرين للثورة واستبسالهم من أجل تحرير خط (صنعاء – الحديدة) شريان التغذية للعاصمة صنعاء آنئذ، وكان لأبناء بني مطر دورٌ بارزٌ لا يُستهان به، وأيضًا أبناء صنعاء القديمة الذين كانوا يخشون أن يعيد التاريخ نفسَه ويصبحوا عرضة للفيد والنهب الذي تعرضوا له بعد فشل ثورة 1948، فأبرزوا الثوار الأبطال المدافعين عن صنعاء.
وتحت قيادة الفريق حسن العمري والنقيب عبدالرقيب عبدالوهاب، دارت ملاحم من البطولة والاستبسال، وشهدت منطقة شعوب قتالًا مستميتًا بين قوات الصاعقة وقوات قاسم منصر وتمكنت قوات الصاعقة بقيادة البطل عبدالرقيب عبدالوهاب من دحر منصر رغم أسلحته المتطورة على حسابات ذلك الزمن، وتم في الخامس من فبراير عام 1968 فك الحصار الذي طوّق العاصمة صنعاء، وعاد الرئيس القاضي عبدالرحمن الإرياني بعدها إلى صنعاء من الحديدة التي كان يقيم فيها أثناء حصار السبعين بالإضافة إلى بعض القيادات من الرتب الكبيرة التي كانت قد لاذت بالفرار.
بعد النصر المبين وتثبيت دعائم الجمهورية، نجحت طوابير الدس في إشعال فتنة راح ضحيتها الشهيد البطل في ال24 من يناير 1969. رحم الله شهداء سبتمبر.

*مركز نشوان الحميري.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
أحدث الأخبار
الأكثر قراءة
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر