الرئيس "هادي" يوجّه الحكومة بالانعقاد الدائم للتعاطي مع انقلاب عدن

الساعة 07:59 مساءاً (يمن ميديا - متابعات )

 

عقد رئيس الجمهورية اليمنية عبدربه منصور هادي، اليوم الإثنين، اجتماعاً استثنائياً، في مقر إقامته بالعاصمة السعودية الرياض، ضم نائبه، ورئيس البرلمان، ورئيس الوزراء، ووزيري الدفاع والداخلية، للوقوف على تداعيات الانقلاب الذي شهدته العاصة المؤقتة عدن الأسبوع الماضي.

وفي الاجتماع وجه الرئيس الحكومة بالانعقاد الدائم للتعاطي مع تداعيات انقلاب المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات و "إفشال كل ما من شأنه حرف البوصلة عن مواجهة التهديد الأساسي الإيراني المتمثل بمليشيات الحوثي و العمل على مضاعفة الجهود للتخفيف من معاناة أبناء شعبنا اليمني في كل المناطق اليمنية".

واستعرض الاجتماع، وفق وكالة سبأ الحكومية، التطورات على الساحة الوطنية وتداعيات التمرد المسلح الذي شهدته العاصمة المؤقتة عدن من قبل التشكيلات الامنية والعسكرية التابعة لما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي مستهدفة مؤسسات الدولة ومعسكراتها ومقراتها الامنية بما يهدد وحدة وسلامة واستقرار الوطن و بما يخالف أهداف التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية لمواجهة مشروع التمدد الإيراني في المنطقة.

وثمن الاجتماع الموقف "المميز والصادق للمملكة العربية السعودية" وبيانات التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية و في مقدمتها بيان التحالف الحازم "الذي طالب المليشيات المتمردة بالانسحاب من المواقع و المعسكرات التي استولت عليها".

كما ثمن الاجتماع الجهود المخلصة التي تقودها المملكة العربية السعودية لإنهاء "حالة التمرد الانفصالي" وعودة الامور الى نصابها.

وحيا الرئيس خلال الاجتماع كافة المواقف الشجاعة "لأبناء شعبنا التي وقفت بمختلف الوسائل والطرق للدفاع عن المكتسبات الوطنية.. داعياً أبناء شعبنا اليمني الوقوف خلف القيادة الشرعية و ومؤسسات الدولة الرسمية ورفض كل مشاريع التمزيق و التقزيم و التشرذم".

واكد الاجتماع على استمراره في متابعة تنفيذ "ما تم الاتفاق عليه مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية قائد التحالف العربي لدعم الشرعية بإنهاء التمرد وعودة الامور الى نصابها من خلال انسحاب الميليشيات المتمردة من كل المؤسسات والمواقع والمعسكرات وعودة القوات الشرعية إلى مواقعها في العاصمة المؤقتة عدن و كذا عودة الحكومة و كل المؤسسات للعمل من داخلها لخدمة المواطن اليمني".

و دعا الاجتماع كافة القوى السياسية و الفعاليات الوطنية وممثليهم في المؤسسة التشريعية للقيام بمسؤولياتهم التاريخية في الحفاظ على كافة الثوابت الوطنية.

وحث الاجتماع على مواصلة الحكومة لاجتماعاتها ومواصلة انعقاد خلية ادارة الازمات، التي شكلها الرئيس في هذا الصدد.

ويعد هذا أول اجتماع لقيادات الحكومة الشرعية اليمنية، منذ انقلاب المجلس الانتقالي في عدن مطلع الأسبوع الماضي.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
أحدث الأخبار
الأكثر قراءة
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر