د. محمد شداد
د. محمد شداد
التجاري في السفارة
الساعة 11:57 مساءاً

من الكوارث التي يقتاتها الشعب اليمني في يومه وغده صباحاً وعند الغروب، في الداخل والخارج، هي ثقافة التعيينات التي درجت عليها الأنظمة المتخلفة القائمة على المحسوبية والوساطة وذوي القربى، بعيداً عن القدرة الإدارية والتأهيل والنزاهة والاستحقاق، كلما تكررت الثورات التغييرية وكثُرت مآسي ضحاياها لا حظنا دوران النفايات معها تعييناً وتولية، دون الالتفات لأدنى المعايير التي بموجبها يستحق المدور الوظيفة أو التعيين.
تعيين الملحق التجاري في بلد لا يفهم لغتها ولا يجيد اللغة الانجليزية لغة التخاطب العالمية كي يفهم من حوله من المخاطبين، وماذا يجري في البلد المضيف مصيبة... أما جهله للمهام المسندة إليه سوى الدوران حول نفسه والجلوس وراء المكتب الفاره يقلب كفيه يفركها فراغاً ليل نهار كارثةً مستحكمةً أخرى.
 إنها الوظيفة التي مُنحت لمن لا يستحق من قبل من لا يدرك تبعاتها المادية والدبلوماسية المترتبة على التعيين في زمن الحرب والخوف والضياع المستحكم والسقوط الوطني المريع، والبيع وفقاً لقدرة الدافع والشاري. 
كيف لمن لا يستطيع استخدام كرته الممغنط لشراء حاجياته المنزلية من أدنى مركز للتسوق أن يكون ملحقاً تجارياً لبلد في أقاصي الشرق، ولم تُعرض عليه قضية مستثمر واحد، كي ينظر فيها ولم يناقش صاحب عمل فيما آلت اليه حوائجه وخسارته في بلد الغربة ولم يعرف عدد المستثمرين فيها ومقومات الاستثمار وقوانينه، ولا حجم ميزان التبادل التجاري بين بلده والبلد المضيف.
 لو قام صاحب الصندقة لبيع الشيلان بتدريب الموظف قبل التعين كان سيُستفاد منه حتى في شراء حاجيات السفارة وتفصيل القمصان دون رداءة في الجودة، وفحش في القيمة دون عمولات.
كيف للحرب أن تنتصر دون استخدام منهجية "ستالين" الروس.. في تصفية قنوات الدولة من المهرجين وضاربي المندل والمنجمين وحاملي المباخر دون بخور، كيف لدولةٍ أن تقوم بمثل هؤلاء، إنها ثقافة التعين الهزيلة التي ثار عليها المثقفين والوطنيين الغيورين على الوطن، والعادة التي بذل الثوار لمحو معالمها دمائهم دون حساب.
إذا لم يكن للملحق التجاري في السفارة عملاً سوى التنجيم والطعن بجهود المستثمرين والتشكيك بقدراتهم وقانونية أعمالهم دون علم مسبق فلله أنتم أيها المستثمرون، لله أنتم لأنكم لم تعلموا أن لديكم ملحقًا تجاريًا مختص بشؤون أعمالكم يتقاضى عليها مرتبات تكفي لسرية من المقاتلين في رؤوس الجبال محرومي الرواتب. 
لله أنتم لأنكم ألقيتم برؤوس أموالكم للاستثمار دون دراسة جدوى، ودون استشارة الملحق المتخصص افتراضاً في علوم التجارة والاقتصاد والقانون التجاري والعلاقات التجارية بين الدول، والمحترف في زرع الثقة لدى السلطات المختصة في بلد الاستثمار.. فلا تلوموه في الفشل ولوموا أنفسكم لأنكم لم تعرفوا طريق مكتبته الغنية وظلال فكره الوارف!!. 
لك الله أيها الوطن المسجى على فُرُش المآسي التي خلفها المعنيون بشؤونك والمسؤولين أمام الله على عثرات أبنائك في الطرق الوعرة في أقاصي الجبال، لأنهم جهلوها حتى بعد مرورهم في الطرق السريعة في بلدان الغربة ومدن ما وراء البحار.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
أحدث الأخبار
الأكثر قراءة
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر